منتدى طلاب الحسكة
أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا في منتدى طلاب الحسكة أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه


منتدى طلاب الحسكة


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الشعراء الصعاليك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:06 am

الشعراء الصعاليك... من هم؟




الشعراء الصعاليك

نظام الصعاليك ... هو نظام قديم ... كان سائدا و متعارف عليه ..عند كافة القبائل العربية ...
والشعراء الصعاليك
هم
فئة من الشعراء .. .ظهروا في العصر الجاهلي قبل الاسلام .. كانوا لا
يتورعون عن القيام بأي فعل .. من شأنه أن يساعدهم ويبقيهم أحياء ..و كلمة
صعلوك كما هو معروف .. هي كلمة .. كانت تطلق علي اي فرد ... من أفراد
القبيلة ... يقوم بأفعال منكرة ..لا تتفق مع السلوك المتوقع و المتعارف
عليه.. لدي افراد القبيلة ..
و بسبب العار الذي يلحقه بها انظمام مثل
هذا الفرد بين باقي القبائل .. كانت القبيلة تطرد هذا الشخص .. ولا تعترف
به ويصبح (( صعلوكا )).. بسبب ما قد قام به .. من أفعال منكرة لا تقرها
وتقبلها .. وبسب هذه العقوبة .. و ضمن هذا الوضع الجديد ... يصبح الشخص هنا
... منبوذا من المجتمع والناس والقبيلة ككل ... لذلك كانت تضيق علي هذه
الفئة من الناس ((الصعاليك )) سبل العيش الكريم .. بسبب عدم تقبل الناس
للتعامل معهم ... فكانوا يتجهون الي خارج المدينة ..ليكونوا ضمن عدة افراد
مجتمعين . فتجدهم يقطعون الطريق و يغيرون علي القوافل يسلبونها وربما
يقتلون ويفعلون أفعال أكبر من ذلك ...

علي اية حال ... لعله من المناسب الان ..ان نتعرض الي اهم الصفات التي تميز بها الشعراء الصعاليك ..

صفاة الصعاليك
الصعاليك
ايها الاخوة والاخوات ... هم ايضا احد مكونات المجتمع .. رغم عدم أعتراف
ونكران الأخير (( المجتمع ))لهم ..الا انهم بالضرورة يشكلون .. فئة وشريحة
من شرائح المجتمع القائم في ذلك الوقت ... لذلك لا يمكن ان ننزع الطابع
الانساني عنهم بالمطلق .. فقد كان بعض هؤلاء الشعراء يتبنون فلسفة أو قضية
أنسانية معينة ... تستطيع ان تلامسها عندما تقرأ اشعارهم التي قالوها ..
علي سبيل المثال .. الشاعر تأبط شرا .. فلسفته وطموحه في الحياة هو الصداقة
بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معني .. أما الشاعر عروة بن الورد فالقضية
الانسانية التي تبناها هي أطعام الفقراء والمساكين ..لذلك كان يسرق ويسلب
حتي يطعمهم .. وقد أطلق عليه لقب أبو المساكين أو ابو الفقراء

اما اهم مايتميز به الصعاليك كحالة عامة يا اخوان ... فأنهم كانوا عدائين ماهرين لا يشق لهم غبار !!!

فبسبب
فقر و حاجة الصعاليك ... وعدم توفر قدر من المال الكافي لديهم ... يكفل
لهم شراء فرس أو دابة يركبونها في غاراتهم ... فقد اعتمد أغلبهم ... على
خفة حركته وشدة بأسه وتحمله الشديد .. و العدو لمسافات بعيدة وطويلة في طلب
الرزق... يساعدهم في ذلك .. سرعتهم في الهروب من تعقب المتعقبين واللحاق
بهم ...
كان من بينهم من ضرب به المثل في زمانه ... في سرعة الركض و شدة
العدو.. ورويت وقيلت عنه الأقاصيص في ذلك ... من أجل هذا عرفوا وسموا
بـ((العدائين))
وقد صار العدو والركض من أهم صفاتهم ومميزاتهم ... التي امتازوا بها عن غيرهم ... حتى
قيل
إن الخيل لم تكن تلحق بهم وتدركهم... ونعتوا بأنهم كانوا أشد الناس عدواً
... وانهم لايجارون ركضا و عدواً ... بل انه لايمكن اللحاق بهم ابدا ...
!!!


أما عن أبرز اسماء هذه الفئة من الشعراء والذين يعرفون
بالشعراء (( الصعاليك )) فهم: الشنفري ...وتأبط شراً ... و السليك بن
السلكة ... وعروة بن الورد ... وعمرو بن براق ... ونفيل بن براقة ...
والقتال الكلابي ... والاعلم الهذلي اخو صخر الغي الهذلي ... والمنتشر بن
وهب الباهلي ... وأوفى بن مطر المازني .. وفضالة بن شريك .. وغيرهم


علي اي حال ... اليوم سوف يكون حديثنا منصبا علي أحد هؤلاء الشعراء المتميزين .. وهو السليك بن السلكة ...

السليك بن السلكة

وليلة جابان كـررت عليهـم **** على ساحة فيها الاياب حبيب

عشـية كدت بالحرامي ناقـة **** بحـيهلا يــدعـــو بها فـتجـيـب

فضاربت اولى الخيل حتى كانما **** اميل عليها ايدع وصبيب


ملاحظة
... الأبيات السابقة .. يصف فيها سليك أحد هجماته وغاراته ..التي أعتمدت
علي أسلوب الكر المفضل لديه عندما يغير علي القوافل ويسلبها

اولا
... لابد ان نعرف ان ((السلكة)) الأنثى من أولاد الحجل .. وهو طائر بحجم
الدجاجة او اصغر قليلا يمتاز بالسرعة وخفة الحركة ... والذكر منه يسمي سلك
.. لهذا سمي سليك بن السلكة

سليك هو شاعر من الفتاك اللصوص ... من صعاليك العرب العدائين الذين كانوا لا يلحقون ولا تعلق بهم الخيل إذا ما عدو ..

ولقد نسيت في اي كتاب قرأت
ان
عمـرو بن معد يكرب الزبيـدي ...رضي الله عنه ... وهو فارس اليمن .. ومن
فرسان الجاهليةالمعدودين وبطل من أبطال الإسلام المعروفين قال : -->
((اني أتي بالضعينة من الشام الى اليمن لااخشى عليها مالم يقابلني حراها او
عبدها
وقصد بالعبدين (( عنترة بن شداد وسليك بن السلكة )) لأن السليك
كان أسود اللون ايضا .. وسواء صدقت هذه المقولة ام لا ... فهي تدل على ما
لسليك من شجاعة وبطش شديدين


أخبار السليك بن السلكة ونسبه

نسبه:

هو
السليك بن عمرو بن يثربي .... وقيل أيضا ان ابوه هو بن عمير بن يثربي ...
وليس عمرو ... أحد بني ((مقاعس)) وهو الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد
مناة بن تميم.

والسلكة ... أمة وهي أمة سوداء ... وكان يغير على
القبائل .. لاسيما القبائل اليمانية وقبائل ربيعة ... وكان من العارفين
باقتفاء الأثر والقصاصين. ومن العالمين بمسالك الطرق وطبيعة الأرض

وفيما يلي سوف نستعرض للأقوال التي ذكرها وقالها عنه بعض الأدباء والمؤرخين ...


يقول الأخفش عن السكري عن ابن حبيب عن ابن الأعرابي
قال: وفرئ لي خبره وشعره على محمد بن الحسن الأحوال عن الأثرم عن أبي عبيدةقال
أخبرني ببعضه اليزيدي عن عمه عن ابن حبيب عن ابن الأعرابي عن المفضل
وقد جمعت رواياتهم فإذا اختلفت نسبت كل مروي إلى روايه.


يستودع بيض النعام ماء في الشتاء ليشربه في الصيف:

كان
السليك بن عمير السعدي إذا كان الشتاء استودع ببيض النعام ماء السماء ثم
دفنه .. فإذا كان الصيف وانقطعت إغارة الخيل وأغار. واحتاج إلى الماء
...جاء إلى مواضع البيض ... فاستخرج البيض منها وشرب ما فيه من ماء ...
وكان أدل من قطاة - يأتي حتى يقف على البيضة .. اي انه يعرف اين دفن هذه
البيضة رغم تغير الظروف المناخية ومرور الزمن عليها ... كان لا يغير على
مضر وإنما بغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة.



صفاته:

قال المفضل عنه ..
كان السليك من أشد رجال العرب وأنكرهم وأشعرهم ... وكانت العرب تدعوه سليك
المقانب ... وكان أدل الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها وأشدهم عدواً على رجليه لا تعلق به الخيل.
وكان يقول: ((اللهم إنك تهيئ ما شئت لما شئت إذا شئت. اللهم إني لو كنت
ضعيفاً كنت عبداً ولو كنت امرأة كنت أمة. اللهم إني أعوذ بك من الخيبة فأما الهيبة فلا
هيبة.))
وهذا دليل واضح علي أنه لا يعرف معني للخوف .. أذ انه حتي بدعائه لم يطلب
من الله أزالة عامل الخوف والهيبة من نفسه وقال (( أما الهيبة ... فلا هيبة
... ))



قال أبو عبيدة:
بلغني أن السليك بن السلكة ...
رأته طلائع جيش لبكر بن وائل ... وكانوا جازوا منحدرين سرا ... ليغيروا على
بني تميم ... ولا يعلم بهم أحد فقالوا ... : إن علم السليك بنا أنذر قومه
وأفسد علينا ...
فبعثوا إليه فارسين على جوادين ... لكي يشاغلونه أو
يقبضون عليه ...فلما هايجاه وأقتربا من مكانه ... خرج يمحص كأنه ظبي ...
وطارداه سحابة يومه .. وأختفي عن الانظار .. ولم يبقي سوا تتبع أثره علي
الأرض
ثم قالا: إذا جاء الليل تعب وأعيا ... ثم سقط أو قصر وتثاقل عن
العدو فنأخذه ... فلما أصبحا وجدا أثره قد عثر بأصل شجرة ((فنزعها ))فندرت
قوسه فانحطمت فوجدا قصدة منها قد ارتزت بالأرض
فقالا : .. ما له أخزاه الله ... ما أشده ! وهما بالرجوع ... ثم قالا :.. لعل هذا كان من أول الليل
ثم فتر فتبعاه فإذا أثره متفاج قد بال فرغا في الأرض وخدها فقالا :.. ما له قاتله
الله
ما أشد متنه ! والله لا نتبعه أبداً فانصرفا... ونمى سليكا بهذه الأخبار
إلى قومه ... وأنذرهم بها فكذبوه لبعد الغاية ... فأنشأ يقول
.. أنظروا ياأخوان الي هذه الأبيات الجميلة .. التي يحاور السليك بها قومه .. بعد تكذيبهم له ...

يقول ...


لعمرك ما ساعيت من سعى عاجـز00000ولا أنا بالـواني ففيـم أكذب

ثكلتـكما إن لـم أكـن قـد رأيــتـها000كراديس يهديها إلى الحي موكب

كراديس فيها الحوف_زان وقـومه00000 فوارس همام متى يدع يركبوا

تفاقـدتـم هـل أنـكرن مـغـيرة000000مع الصبح يهديهـن أشـقر مغـرب


يعني الحوفزان بن شريك الشيباني
تفاقدتم: يدعو عليهم بالتفاقد. قال وجاء الجيش واحتطمهم


لماذا لقب بـ(( سليك المقانب))... ؟


المقانب هي الذئاب الضارية المتوحشة.. وقد أردف هذا اللقب بأسم السليك .. نظرا لسلوكه المعتمد علي القسوة والضراوة ..
قال
في ذلك فرار الأسدي - وكان قد وجد قوماً يتحدثون إلى امرأته من بني عمها
... فعقرها بالسيف فطلبه بنو عمها فهرب ولم يقدروا عليه - فقال في ذلك:


لزوار ليلى منكم آل برثن 000على الهول أمضي من سليك المقانب

يزورونها ولا أزور نساءهما00000 لهـفى لأولاد الإمــاء الحــــواطــــب


(( فكيهة))امراة تجير سليك !!!

وهي واحدة من ثلاث نسوة يسمون بالوافيات .... ما رأيكم لو نتكلم قليلا عن الوافيات قبل ان نستكمل الحديث عن السليك ..
حسنا ...
الوافيات في الجاهلية ثلاث خماعة بنت عوف الشيباني ... وفكيهة من بني قيس بن ثعلبه
وأم جميل من دوس ... وهم رهط أبي هريرة من أهل السراة.
وكان
الذي ذكر من وفاء خماعة ... أن مروان بن زنباع بن جذيمة العبسي أغار على
إبل لعمرو بن هند فطلب حتى انتهى إلى ماء لبنى شيبان ... فنظر إلى أعظمها
قبة فولجها ... وهي قبة خماعة فاستجارها ... فنادت في أهل بيتها فجاءوا
وجاء الملك عمرو بن هند
فقال: ادفعوا إلي ..
فقالوا : إن خماعة قد أجارته ...
فقال : قد أجارته ..؟!!
قال: فأني قد آليت أن لا أقلع عنه حتى يضع يده في يدي
فقال أبوها عوف بن محلم : يضع يده في يدي وأضع يدي في يدك تبر يمينك ...؟
قال: نعم
ففعل ... فزعمت بكر بن وائل أن الملك قال يومئذ: لا حر بوادى عوف ... وتأويل ذلك .. هو (( أن العزيز به والذليل سواء ))

وكان الذي شهر ذكر وفاء أم جميل
أن هشام بن الوليد بن المغيرة المخزومي قتل أبا أزيهر الزهراني من أزد
شنوءة وكان صهر أبي سفيان بن حرب فلما بلغ ذلك قومه بالسراة وثبوا على ((ضرار بن
الخطاب ابن مرداس الفهري)) ليقتلوه ... فسعى حتى دخل بيت أم جميل وعاذ بها فضربه رجل
منهم ... فوقع ذباب السيف على الباب ... وقامت في وجوههم فذبتهم عنه ونادت قومها فمنعوه
لها
ولما
قام عمر بن الخطاب ... ظنت أنه أخوه فأتته بالمدينة ... فلما انتسبت عرف
القصة فقال: إني لست بأخيه إلا في الإسلام ... وقد عرفنا منتك عليه فأعطاها
على أنها إبنة سبيل.


نرجع مرة اخري لأكمال حديثنا عن الشاعر سليك ...
وكان
الذي ذكر من وفاء فكيهة ... أن السليك ابن السلكة غزا بكر ابن وائل فلم
يجد غفلة ... فكان ينتظر بها فرأوا أثر قدم لم يعرفوها فقالوا : .. والله
إن هذا لأثر رجل يرد الماء ... ما نعرفه فاقعدوا له وأمهلوه حتى يروى ...
فإذا روى فشدوا ...
ففعلوا فورد عندما قام قائم الظهيرة ... حتى امتلأ وجعل يصب الماء على رأسه
ووجهه ... ففاعوا به فأثقله بطنه فعدى حتى ولج قبة فكيهة فاستجارها فأدخلته تحت درعها
وجاءوا يطـلونه فذبت عنه حتى انتزعوا خمارها ... ونادت إخوتها وولدها فجاءوا عشرة
فمنعوه ... قال: وسمعت سنبلاً يقول: إن سليكاً كان يقول: ((كأنى أجد سبد شعرها على ظهري ))
حين أدخلتني تحت درعها ... وقال سليك:


لعـمر أبيـك والأنباء تـنمى00لنعم الجار أخت بني عوارا

من الخفرات لم تفضح أباها00ولم ترفع لأسـرتها شنارا



كما ان السليك كان له قصيدة ... ذكر فيها أنه التقى بالغول وصارجاراً للغيلان ... وقد وصف حاله معها ... حيث قال:

وأدهم قد جبت جلبابه كما 00احـتابت الكاعـب الخيعلا

إلى أنسحدا الصبح اثناءه 00000ومـزق جـلبابه الأليلا

عـلى شــيـم نار تـنورتـها0000فـبت لها مـدبراً مـقـبلا

فأصبحت والغول لي جارة0000فيا جارتا أنت ما أهـولا

وطالبتُـها بعضـها فالتـوت 000بوجـه تهـول فاسـتهـولا




وهي قصيدة ذكرها (( ابن قتيبة)) ... وقد اكتفيت منها بالأبيات المتقدمة.


وفاته


بقي ان تعرف ان قاتل السليك بن السلكة يسمى (( أسد بن مدرك الخثعمي))
وقيل ((يزيد بن رويم الذهلي الشيباني)) توفي قبل قرابة الخمسة عشر عاما ... من بدأ الرسالة المحمدية .. سنة 605 م


وبوفاته انطوت هذه الصفحة




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:16 am

عروة بن الورد - أبو الصعاليك



عروة بن الورد بن زيد العبسي (توفي 30 ق.هـ/594 م)، شاعر من غطفان من شعراء
الجاهلية وفارس من فرسانها وصعلوك من صعاليكها المعدودين المقدمين
الأجواد. كان يسرق ليطعم الفقراء ويحسن إليهم. وكان يلقب عروة الصعاليك
لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا
مغزى، وقيل: بل لقب عروة الصعاليك لقوله:



لحي الله صعلوكاً إذا جن ليلـه مصافي المشاش آلفاً كل مجزر



يعد الغنى من دهره كـل لـيلة أصاب قراها من صديق ميسر



ولله صعلوك صفيحة وجـهـه كضوء شهاب القابس المتنـور



قال معاوية بن أبي سفيان: «لو كان لعروة بن الورد ولد لأحببت أن أتزوج
إليهم». وقال الحطيئة في جوابه على سؤال عمر بن الخطاب كيف كانت حروبكم؟
قال: «كنا نأتم في الحرب بشعره». قال عبدالملك بن مروان: «من قال إن حاتماً
أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد».



وفي الأغاني من خبره: «كان عروة بن الورد إذا أصابت الناس سني شديدة تركوا
في دارهم المريض والكبير والضعيف، وكان عروة بن الورد يجمع أشباه هؤلاء من
دون الناس من عشيرته في الشدة ثم يحفر لهم الأسراب ويكنف عليهم الكنف
ويكسبهم، ومن قوي منهم-إما مريض يبرأ من مرضه، أو ضعيف تثوب قوته- خرج به
معه فأغار، وجعل لأصحابه الباقين في ذلك نصيباً، حتى إذا أخصب الناس
وألبنوا وذهبت السنة ألحق كل إنسان بأهله وقسم له نصيبه من غنيمةٍ إن كانوا
غنموها، فربما أتى الإنسان منهم أهله وقد استغنى، فلذلك سمي عروة
الصعاليك».




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:22 am

ومن اشعار عروة بن الورد
خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة......ان القعود مع العيال قبيح
فراشي فراش الضيف والبيت بيته ......ولم يلهني عنه غزال مقنع
أتـهزأ مني أن سمـنت وأن ترى......بـجسمي شحوب الحقّ والحقُ جاهدُ
أُفرّق جسمي في جسومٍ كثـيـرةٍ......وأحسـوا قَـراحَ الماءِ والماءُ بـارد
إنـي امرؤٌ عافِي إنائـي شـركةٌ......وأنت امـرؤٌ عافـي إناءك واحـدُ
لحا الله صعلوكاً إذا جن ليلة...... مصافي المشاش آلفاً كل مجزر
يعد الفتى من نفسه كل ليلةٍ ......أصاب قراها من صديق ميسر
ينام عشاء ثم يصبح ناعساً ......يحت الحصا عن جنبه المتعفّر
يعين نساء الحي ما يستعنّه......ويمسي طليحاً كالبصير المحسّر
ولكن صعلوكاً صفيحة وجهه ......كضوء شهاب القابس المتنوّر
مطلاً على أعدائه يزجرونه ......بساحتهم زجر المنيح المشهّر
إذا بعدوا لا يأمنون اقترابه ......تشوّف أهل الغائب المتنظّر




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:25 am

رائية عروة بن الورد الشهيرة :


أقِلِّي عَلَي اللومَ يَا ابنَةَ مُنذرٍ= ونَامِي فإِنْ لمْ تشتَهِي النومَ فاسهَرِي
ذَرِينِي ونفسِي أُمَّ حَسَّانَ إنَّنِي = بهَا قَبلَ ألا أمِلكَ البيعَ مُشتَرِي
أحاديثَ تبقَى وَالفَتَى غيرُ خالِدٍ = إذَا هُوَ أمسَى هامَةً تَحتَ صَيِّرِ
تُجاوبُ أحجارَ الكِناسِ وتشتكِي = إلَى كُلِّ مَعرُوفٍ تَرَاهُ ومُنكَرِ
ذَرِيني أُطَوِّفْ في البلادِ لعلَّنِي = أُخَلِّيكِ أو أُغْنيكِ عَنْ سُوء مَحضَرِي
فإنْ فاز سهمٌ للمنيَّة لم أكن = جزوعاً وهل من ذاك من مُتأخرِ
وإنْ فازَ سهمٌى كفَّكُمْ عَنْ مَقاعدٍ = لَكُمْ خَلْفَ أدبارِ البُيوتِ ومَنْظَرِ
تقُولُ لكَ الويلاتُ هلْ أنتَ تارِكٌ = ضُبُوءًا بِرَجلٍ تارةً وبِمنسرِ
ومُستَثبِتٌ في مالِكَ العامَ إنَّني = أراكَ على أقتادِ صَرماءَ مُذْكِرِ
فجُوعٍ بهَا للصَّالحينَ مَزِلِّةٌ = مَخُوفٍ ردَاهَا أنْ يُصيبكَ فاحذَرِ
أبَى الخفضَ مِنْ يَغْشاكِ مِنْ ذِي قرابَةٍ = ومِنْ كُلِّ سوداءِ المعاصِمِ تَعتَرِي
ومُستهنِئٌ زيدٌ أبُوهُ فَلا أرَى = لَهُ مَدْفَعاً فاقنَيْ حياءكِ واصبرِي
لحَا اللهُ صُعلُوكاً إذَا جنَّ ليلُةُ = مُصَافي المُشَاشِ آلفاً كُلَّ مَجزَرِ
يعُدُّ الغِنَى مِنْ دهرِهِ كُلَّ ليلَةٍ = أصابَ قِراهَا مِنْ صدِيقٍٍ مُيسَّرِ
قَليلَ الِتماسِ المالِ إلاّ لِنفسِهِ = إذَا هوَ أضحَى كالعريشِ المُجَوَّرِ
ينَامُ عِشاءً ثمَّ يُصبِحُ قاعِداً = يحُتُّ الحَصَى عَنْ جنبِهِ المُتَعفِّرِ
يُعينُ نساءَ الحيِّ مَا يستعِنَّهُ = فيُضْحي طليحاً كالبعيرِ المُحَسَّرِ
وللهِ صُعلُوكٌ صفيحَةُ وجهِهِ = كضوءِ شهابِ القابِسِ المُتَنوِّرِ
مُطلاًّ عَلى أَعْدَائِهِ يَزجُرُونَهُ = بساحتِهِمْ زجرَ المنيحِ المُشَهَّرِ
وإنْ بَعُدُوا لا يَأمَنُونَ اقترابَهُ = تَشَوُّفَ أهلِ الغائِبِ المُنْتَظَّرِ
فذلكَ إنْ يَلقَ المنيةَ يلقَها = حَميداً وإنْ يستغْنِ يوماً فَأَجْدِرِ




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:38 am

الشنفرى : هو ثابت بن اوس الازدي
نشأ بين بني سلامان من بني فهم وهم الذين قد كانوا اسروه وهو صغير , فلما عرف بقصة اسره وانهم ليسوا اهله بل هم من ابعدوه عن اهله , حلف ان يقتل منهم مائة رجل , وقد تمكن من قتل تسعة وتسعين ولكن وافقته المنية فاتى رجلا كاره له فرفس جمجمته فمات منها , وبذلك تكون جمجمة الشنفرى قد اكملت له المائة التي حلف ان يقتلها .

والشنفرى الذي توفى سنة سبعين قبل الهجرة يعد من اشهر عدائي الصعاليك ومن اكثرهم جرأة وقد عاش وحيدا في البراري والجبال سنينا طويلة .
وهو صاحب لامية العرب المشهورة والتي سوف نذكرها هنا وقد قيل ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد دعا الى تعليمها الصغار لما فيها من مروءة
اقيموا بني امي صدور مطيكم ......فإني الى قوم سواكم لأميل
فقد حمت الحاجات والليل مقمر......وشدت لطيات مطايا وارحل
وفي الارض منأى الكريم عن الاذى......وفيها لمن خاف القلى منعزل
لعمرك مابالارض ضيق على امري......سرى راغبا او راهبا وهو يعقل
ولي دونكم اهلون سيد عملس......وارقط زهلول وعرفاء جيأل
هم الاهل لامستودع السر ذائع......لديهم ولا الجاني بما جر يخذل
وكل ابي باسل غير انني......اذا عرضت اولى الطرائد ابسل
وان مدت الايدي الى الزاد ولم اكن......بأعجلهم اذا اجشع القوم اعجل






منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:46 am

تأبط شراً - من صعاليك العصر الجاهلي

هو ثابت بن جابر بن سفيان بن عميثل بن عدي بن كعب بن حزن.
وقيل: حرب بن تميم بن سعد بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار.
وأمه امرأة يقال لها: أميمة، يقال: إنها من بني القين بطن من، فهم ولدت خمسة :
تأبط شراً، وريش بلغب، وريش نسر، وكعب جدر، ولا بواكي له00 وقيل: إنها ولدت سادساً اسمه عمرو.
وتبأبط شراً لقب لقب به، ذكر الرواة أنه كان رأى كبشاً في الصحراء
فاحتمله تحت إبطه فجعل يبول عليه طول طريقه، فلما قرب من الحي ثقل عليه الكبش فلم يقله فرمى به فإذا هو الغول
فقال له قومه: ما تأبطت يا ثابت? قال: الغول، قالوا: لقد تأبطت شراً فسمي بذلك.
وقيل: بل قالت له أمه: كل إخوتك يأتيني بشيء إذا راح غيرك
فقال لها: سآتيك الليلة بشيء، ومضى فصاد أفاعي كثيرة من أكبر ما قدر عليه
فلما راح أتى بهن في جراب متأبطاً له فألقاه بين يديها ففتحته فتساعين في بيتها فوثبت، وخرجت
فقال لها نساء الحي: ماذا أتاك به ثابت?
فقالت: أتاني بأفاع في جراب
قلن: وكيف حملها? قالت: تأبطها، قلن: لقد تأبط شراً فلزمه تأبط شراً.

وحدث علي بن الحسن بن عبد الأعلى عن أبي محلم بمثل هذه الحكاية وزاد فيها:
أن أمه قالت له في زمن الكمأة: ألا ترى غلمان الحي يجتنون لأهليهم الكمأة فيروحون بها?
فقال أعطيني جرابك، حتى أجتني لك فيه فأعطته فملأه لها أفاعي وذكر باقي الخبر مثل ما تقدم.

ومن ذكر أنه إنما جاءها بالغول يحتج بكثرة أشعاره في هذا المعنى فإنه يصف لقاءه إياها في شعره كثيراً
فمن ذلك قوله:

فأصبحت الغول لي جارة ...... فيا جارتا لك ما أهـولا

فطالبتها بضعها فالتـوت ........ علي وحاولت أن أفعـلا

فمن كان يسأل عن جارتي ...... فإن لها باللوى مـنـزلا

كان أحد العدائين المعدودين:

أخبرني الحزنبل عن عمرو بن أبي عمرو الشيباني قال: نزلت على حي من فهم إخوة بني عدوان من قيس
فسألتهم عن خبر تأبط شراً فقال لي بعضهم: وما سؤالك عنه، أتريد أن تكون لصاً?
قلت: لا، ولكن أريد أن أعرف أخبار هؤلاء العدائين، فأتحدث بها، فقالوا: نحدثك بخبره:
إن تأبط شراً كان أعدى ذي رجلين وذي ساقين وذي عينين وكان إذا جاع لم تقم له قائمة
فكان ينظر إلى الظباء فينتقي على نظره أسمنها، ثم يجري خلفه فلا يفوته حتى يأخذه فيذبحه بسيفه
ثم يشويه فيأكله.



يصف غولاً افترسها:

وإنما سمي تأبط شراً لأنه - فيما حكي لنا - لقي الغول في ليلة ظلماء في موضع يقال له رحى بطسان
في بلاد هذيل، فأخذت عليه الطريق فلم يزل بها حتى قتلها وبات عليها فلما أصبح حملها تحت إبطه
وجاء بها إلى أصحابه فقالوا له: لقد تأبطت شراً

فقال في ذلك:
تأبط شراً ثم راح أو اغـتـدى 000 يوائم غنماً أو يشيف على ذحل

يوائم: يوافق ......... ويشيف: يقتدر.




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:52 am

قصيدة تأبط شرا في الغول :

ألا مـن مــبـلـغ فـتـيــان فـهـم ...... بما لاقيت عند رحى بطـان

وأني قد لقيت الغول تهـوي ...... بسهب كالصحيفة صحصحان

فقلت لها: كلانـا نـضـوأين ..... أخــو ســفـر فخــلي لي مكانـي

فشدت شدة نحوي فـأهـوى ....... لها كـفـي بمصــقـول يـمـانـي

فأضربها بلا دهش فخـرت ....... صـريعاً لليــديـن ولـلـجـــران

فقالت: عد فقلت لها: رويداً ......... مكانك إنني ثــبت الـجـنـان

فـلـم أنفـك متـكـئاً عـلـيــهـا ....... لأنـظــر مصــبحاً ماذا أتـانـي

إذا عينان فـي رأس قـبـيـح ........ كرأس الهــر مشقوق اللسـان

وساقا مخدج وشواة كـلـب ......... وثوب مـن عباء أو شـــنـان




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:55 am

أبو النشناش النهشلي - من صعاليك العصر الأموي



كان يعترض القوافل فيسلبها حمولتها ويوزع مايحصل عليه على المحتاجين وكثيرا ماذم الفقر في شعره ووصف حياة التشرد :

ولم أر مثل الفقر ضاجعه الفتى..... ولاكسواد الليل اخفـــق طالبه

وسائلة اين الرحيل وســـائل........ ومن يسأل الصعلوك اين مذاهبه

م من شعر أبي النشناش

وسائلةٍ أينَ الرحيلُ وسائِلٍ = ومِنْ يسألُ الصُعْلُوكَ أينَ مَذاهِبُهْ
وداويَّةٍٍ يَهماءَ يُخشَى بهَا الرَدَى = سَرَتْ بأبي النَشْناشِ فِيها ركائِبُهْ
ليُدركَ ثأراً أو ليُدركَ مغنماً= جزيلاً وهذَا الدهرُ جَمَّ عجائِبُهْ
إذَا المرءُ لم يَسْرَحْ سَواماً ولم يُرِحْ = سواماً ولم تَعْطِفْ عليهِ أقاربُهْ
فللموتُ خيرٌ للفتى من قُعودهِ = فقيراً ومِن مولى يدبُّ عقاربُهْ
ولم أََر مثلَ الهمِّ ضاجعَهُ الفتَى= ولا كسوادِ الليلِ أخفقَ طالبُهْ
فمُتْ مُعدِماً أوعشْ كريماً فإنَّني =أرى الموتَ لاينجُو من الموتِ هاربُهْ
ولوْ كانَ شيءٌ ناجياً من مَنَّيةٍ = لكانَ أثيرٌ يومَ جاءَتْ كتائبُهْ




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 1:59 am

الاحيمر السعدي - من شعراء الصعاليك في العصر الأموي

هو الأحيمر بن حارث بم يزيد السعدي

كان لصاً فاتكاً ، مارداً ، من أهل بادية الشام ، أتى العراق فقطع الطريق وطلبه أمير البصرة سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس ففر فأهدر دمه ، وتبرأ منه قومه .

وطال ذلك عليه ثم تاب وعاد إلى الشام .

لقد كره بني البشر اجمعين وحقد على واقعه الاجتماعي المزري ورفضه الطلب من لئام الناس لأن خيرات الله تملا الدنيا وليس على المرء سوى اخذها بالقوة :

عوى الذئب فاستانست بالذئب اذ عوى.... وصـــوت انسان فكدت طير
واني لاستحيي مــــن الله ان ارى ........ اجـــرر حبلا ليس فيه بعير
وان اسال المــــرء اللئيم بعيره..... وبعــران ربي في البلاد كثير




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 18/06/2011
العمر : 29
الإقامة الإقامة : ســوريا - الحسكة

مُساهمةموضوع: رد: الشعراء الصعاليك   السبت نوفمبر 03, 2012 2:03 am

قصيدة الأحمر السعدي


عَوى الذئبُ فَاستَأنَستُ بِالذئبِ إِذَا عَوَى
الأحيمر السعدي
عَوى الذئبُ فَاستَأنَستُ بِالذئبِ إِذَا عَوَى
وَصَـوَّتَ إِنـسَـانٌ فَكِـدتُ أَطيـرُ
يَـرَى اللهُ إِنِّـي لِلأَنِـيـسِ لَكَـارِهٌ
وَتُبغِضُهُـم لِـي مُقلَـةٌ وَضَمـيـرُ
فَلِلَّيـلِ إِن وارانِـي اللَّيـلُ حكمُـهُ
وَلِلشَمسِ إِن غَابَـت عَلَـيَّ نُـذورُ
وَإِنِّـي لأَستَحيِـي مِـنَ اللهِ أَن أُرَى
أُجَـرِّرُ حَبـلاً لَـيـسَ فِيـهِ بَعيـرُ
وَأَن أَسـأَلَ الـمَـرءَ اللَئِيـمَ بَعيـرَهُ
وَبَعـرانُ رَبِّـي فِـي البِـلادِ كَثيـرُ
لَئِـن طَـالَ لَيلِـي بِالعِـراقِ لَرُبَّمَـا
أَتَـى لِـيَ لَيـلٌ بِالـشَّـامِ قَصيـرُ
مَعي فِتيَـةٌ بِيـضُ الوُجـوهِ كَأَنَّهُـم
عَلَى الرَحلِ فَوقَ النَاعِجَـاتِ بُـدورُ
أَيَا نَخـلاتِ الكَـرمِ لاَ زَالَ رَائِحـاً
عَلَيكُـنَّ مُنهَـلُّ الغَمَـامِ مَطـيـرُ
سُقيتُنَّ مَا دَامَـت بِكَرمـانَ نَخلَـةٌ
عَـوامِـرَ تَجـرِي بَينَكُـنَّ بُحـورُ
سُقيتُنَّ مَا دَامَـت بِنَجـدٍ وَشيجَـةٍ
وَلا زَالَ يَسعـى بَينَكُـنَّ غَـديـرُ
أَلا حَبِّذا الـمَاء الَّذِي قَابَـلَ الحِمَـى
وَمُـرتَبِـعٌ مَـن أَهلِنَـا وَمَصـيـرُ
وَأَيَّـامُنـا بِالـمـالِكِـيَّـةِ إِنَّنِـي
لَهُنَّ عَلَـى العَهـدِ القَديـمِ ذَكـورُ
وَيَا نَخـلاتِ الكَـرخِ لاَ زَالَ مَاطِـرٌ
عَلَيكُـنَّ مُسـتَـنُّ الـرِيـاحِ ذَرورُ
وَمَا زَالَـتِ الأَيَّـامُ حَتَّـى رَأَيتُنِـي
بِــدَورَقَ مُلقـىً بَينَـهُـنَّ أَدورُ
تُذَكِّرُنِـي أَظـلالُكُـنَّ إِذَا دَجَـت
عَلَيَّ ظِـلالَ الـدَومِ وَهـيَ هَجيـرُ
وَقَد كُنتُ رَملِيـاً فَأَصبَحـتُ ثَاوِيـاً
بِــدَورَقَ مُلقَـى بَينَـهُـنَّ أَدورُ
وَقَد كُنتُ ذَا قُربٍ فَأَصبَحتُ نَازِحـاً
بِكَـرمَـانَ مُلقَـى بَينَـهُـنَّ أَدورُ
وَنُبِّئـتُ أَنَّ الحَـيَّ سَعـداً تَخَاذَلـوا
حَمَاهُم وَهُم لَـو يَعصِبـونَ كَثيـرُ
أَطَاعـوا لِفِتيَـانِ الصَبَـاحِ لِئَامَهُـم
فَذُوقُوا هَوانَ الحَربِ حَيـثُ تَـدورُ
خَلا الجَوفُ مِن قُتَّالِ سَعـدٍ فَمَا بِهَـا
لِمُستَصـرِخٍ يَدعـو الثُبـورَ نَصيـرُ
نَظَـرتُ بِقصـرِ الأَبرَشِيَّـةِ نَظـرَةً
وَطَرفِـي وَراءَ النَاظِـريـنَ بَصيـرُ
فَـرَدَّ عَلَيَّ العَيـنَ أَن أَنظُـرَ القُـرَى
قُرَى الجَوفِ نَخلٌ مُعـرِضٌ وَبُحـورُ
وَتَيهَـاءُ يَـزوَرُّ القَطَـا عَن فَلاتـها
إِذَا عَسبَلَـت فَـوقَ المِتـانِ حَـرورُ
كَفَى حَزَنـاً أَنَّ الحِمَـارَ بنَ بَحـدَلٍ
عَلَـيَّ بِأَكـنَـافِ السَتَّـارِ أَميـرُ
وَأَنَّ اِبنَ مُوسَى بَائِعَ البَقـلِ بِالنَّـوَى
لَـهُ بَيـنَ بَـابٍ وَالسِتَـارِ خَطيـرُ
وَإِنِّـي أَرَى وَجـهَ البُغَـاةِ مُقَاتِـلاً
أُدَيـرَةَ يَسـدِي أَمرَنَـا وَيُـنـيـرُ
هَنِيئـاً لِمَحفـوظٍ عَلَـى ذَاتِ بَينِنَـا
وَلابـنِ لَـزازٍ مَـغـنَـمٌ وَسُـرورُ
أَنَاعِيـمُ يَحويهِـنَّ بِالجَـرَعِ الغَضَـا
جَعَـابِـيـبُ فِيـهَا رِثَّـةٌ وَدُثـورُ




منتدى طلاب الحسكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعراء الصعاليك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب الحسكة :: المنتدى الثقافي والادبي :: المنقولات الأدبية-
انتقل الى: